وزارة التعليم في غزة تفتتح مدرسة أحمد عبد العزيز في خان يونس

تحت رعاية رئيس متابعة العمل الحكومي أ. عصام الدعليس
افتتحت وزارة التربية والتعليم العالي في غزة مدرسة أحمد عبد العزيز الأساسية في مدينة خانيونس.
وشارك في الافتتاح رئيس متابعة العمل الحكومي أ. عصام الدعليس، ووكيل وزارة التربية والتعليم العالي د. زياد ثابت، ومفتي خان يونس الشيخ إحسان عاشور، والنائب في المجلس التشريعي د. خميس النجار، والوكيل المساعد للشؤون التعليمية د. محمود مطر، والوكيل المساعد للتخطيط والتطوير د. أحمد أبو ندا، ومدير عام وحدة العلاقات العامة والتعاون الدولي أ. أحمد عايش النجار، ومدير تعليم خان يونس أ. محمد حمدان، وعدد من المسؤولين وشخصيات رسمية وشعبية.

وقال الدعليس:” نتشرف بافتتاح هذا الصرح التعليمي الكبير، وهو مدرسة الش8يد أحمد عبد العزيز، هذا القائد المصري الذي قدّم روحه على أرض فلسطين، وهو النموذج الذي نحتاج من أمتنا العربية والإسلامية في مواجهة الاhتلال والتطبيع”.

وأشاد رئيس متابعة العمل الحكومي بالنهضة التي تقوم بها وزارة التعليم في بناء المدارس بهذا الشكل الراقي الذي يخدم طلبتنا وشعبنا، موضحا أننا سنواصل العمل في توفير قطع أراضي ودعم إنشاء مدارس جديدة في القطاع، مقدماً الشكر لجميع من ساهم في هذا الإنجاز.

من جهته قدّم ثابت الشكر والتقدير لرئيس متابعة العمل الحكومي أ. عصام الدعليس لدعمه بناء المدارس وتطوير وتجويد العملية التعليمية.

وأوضح أن مدرسة الش8يد أحمد عبد العزيز إنجاز مهم ضمن إنجازات الوزارة في توفير الأبنية المدرسية والبيئة التعليمية المناسبة لطلبتنا.

ولفت ثابت إلى أن هذه المدرسة التي نفتتحها اليوم هي مدرسة قديمة لكن تم إعادة تدشينها من جديد، وبقينا نحتفظ باسمها وهو مدرسة أحمد عبد العزيز، وهو القائد والش8يد المصري الذي روى بدمائه الزكية الطاهرة تراب فلسطين، فالش8يد أحمد عبد العزيز من القادة الش8داء الذين دعموا فلسطين وقضيتها، فنتشرف أن نضع اسمه على مدرسة من مدارسنا حتى يتعرف عليه طلبتنا ويكتبون اسمه يومياً في دفاترهم وكراساتهم.

وخلال كلمته أوضح ثابت أن وزارة التعليم وقطاع غزة لا يزال بحاجة لبناء مدارس جديدة لمواجهة تزايد أعداد الطلبة وتقليص الكثافة الصفية وتقليص عدد المدارس التي تعمل بنظام الفترتين في النهار.

وقدّم وكيل وزارة التعليم الشكر والتقدير لكل من ساهم في بناء هذه المدرسة في جميع المراحل وهم لجنة متابعة العمل الحكومي، صندوق الأقصى وإدارة البنك الإسلامي للتنمية جدة، المجلس الاقتصادي الفلسطيني للتنمية والإعمار بكدار، إدارة الأبنية، مديرية خان يونس، وحدة العلاقات العامة والتعاون الدولي، شركة ذي قار للمقاولات، كما قدّم الشكر للمجلس التشريعي الفلسطيني، ومفتي خان يونس، وإلى إدارة المدرسة والطلبة وأولياء الأمور متمنياً التوفيق والنجاح للطلبة.

من جهته أوضح حمدان أن هذه المدرسة تتكون من 23 غرفة صفية إضافة إلى مكتبة ومختبر حاسوب ومختبر علوم ومرافق ترفيهية وغرف إدارة وتستوعب 1000 طالب، مؤكداً أنها ستكون إضافة نوعية لخدمة العملية التعليمية في خان يونس.