تحت شعار “متفوقون لأجل فلسطين”| تعليم شرق غزة يُكرم أوائل الثانوية العامة للعام 2022

في حفل بهيج حمل عنوان “متفوقون لأجل فلسطين” كرمت مديرية التربية والتعليم في شرق غزة كوكبة من طلبتها المتفوقين في الثانوية العامة للعام الدراسي 2022.

وحضر الاحتفال الذي أقيم بصالة “هابي نايت” د. محمود الزهار النائب في المجلس التشريعي، وأ. مازن نور الدين مدير تعليم شرق غزة، ود. أحمد أبو ندا مدير عام التقنيات التربوية بوزارة التربية والتعليم، ود. جواد الشيخ خليل مدير الدائرة الفنية بمديرية تعليم شرق غزة، وأ. منير أبو زعيتر مدير الدائرة الإدارية، ووفد من تعليم غرب غزة برئاسة أ. حمدي الدلو مدير التربية والتعليم، ووفد من وجهاء و مخاتير حي الزيتون، وعدد من الشخصيات الاعتبارية والرسمية، بالإضافة إلى حشد من رؤساء الأقسام والمشرفين التربويين ومدراء المدارس ومديراتها وأهالي الطلبة المحتفى بهم.

وفي كلمته رحب نور الدين بالحضور، معرباً عن سعادته بتكريم هذه الكوكبة من الطلبة، مشيراً الى أنه بالرغم من الظروف الصعبة التي نعيشها إلا أن طلبتنا تغلبوا على هذه الظروف بثباتهم وعزيمتهم القوية ليثبتوا للجميع أننا شعب لا يقهر، مسطرين بذلك أروع معاني الابداع والتميز.

وفي سياق حديثه ثمن مدير التعليم جهود جميع المدارس التي بذلوها للوصول إلى هذا التفوق، مستعرضاً جميع الإنجازات التي حققتها مديريته ومنوهاً إلى أننا ماضون في مشوارنا لتحقيق المزيد من الإنجازات والارتقاء بالعملية التعليمية.

بدوره هنأ أبو ندا الطلبة المتفوقين وذويهم بهذا التفوق، متمنياً لهم مزيداً من التقدم والنجاح وأن يوفقهم الله في حياتهم العلمية والعملية، مبيناً أن وزارته بذلت كل الجهد لخدمة طلبة الثانوية العامة.

وأوضح أبو ندا بأن هذا التفوق هو انتصار على العدو، مضيفاً إننا عازمون على تحقيق أهدافنا لدعم المسيرة التعليمية إيماناً منا بأهمية العلم حيث أنه سبيلنا للتحرير.

بدوره هنأ الزهار الطلبة وذويهم بهذا التفوق معتبرا إياه انتصار لفلسطين، مؤكداً على أهمية العلم في مواجهة كل التحديات والصعاب التي تعترض حياتنا وفي مقدمتها الاحتلال “الإسرائيلي” الذي سعى وما زال لتجهيل شعبنا وإبعاده عن مصادر عزته ونهضته وكرامته، لافتاً أن التفوق الكبير الذي حققه طلبة الثانوية العامة هذا العام بالرغم من كل التحديات، يعتبر رسالة تحدٍ ومقاومة في وجه الاحتلال ومشاريعه التي تريد أن تنال من حقوقنا وثوابتنا.

وفي كلمة المتفوقين عبرت الطالبة ايمان عليوة عن سعادتها بهذا التفوق معتبرة إياه إنجازاً لفلسطين وللعالم أجمع، مشيرة إلى أن الوصول إلى التفوق من أسمى الغايات، وأضافت بعلوشة أنه بالرغم من الظروف الصعبة التي نعيشها إلا أننا عقدنا العزم على التفوق فكان لنا ما تمنيناه، وحصدنا ثمار غرسنا هذا وتوجهت الطالبة بعلوشة بالشكر الجزيل لكل من كان له الفضل بعد الله عز وجل لوصولهم إلى هذا التفوق، داعية الله أن يوفقها وزملاءها الطلبة في حياتهم العلمية القادمة.

وفي ختام الحفل الذي تخلله العديد من الفقرات المنوعة، وتم تكريم المتفوقين بالإضافة إلى تكريم الجهات الداعمة للحفل وسط أجواء من البهجة والفرح.