إنجاز الوظائف التعليمية.. جهود كبيرة بذلتها وزارة التعليم بغزة لاختيار أفضل المعلمين الجدد

تقرير| خالد شيخة
بذلت وزارة التربية والتعليم العالي جهوداً كبيرة لاختيار أفضل المعلمين الجدد لشغل وظيفة معلم.

وأوضحت الوزارة بأن امتحان التوظيف الذي يُطبّق على مستوى قطاع غزة يأتي ضمن الاحتياجات السنوية لشواغر وزارة التربية والتعليم العالي، مؤكدة على أهمية هذا الامتحان للوزارة من أجل تمكينها ومساعدتها في اختيار المعلمين المتميزين، ومن أجل المساهمة في تحسين مستوى ونوعية التعليم في فلسطين.

وقال مدير عام الشؤون الإدارية أ. رائد صالحية:” الوزارة وبالتعاون مع ديوان الموظفين العام بذلت جهوداً كبيرة من خلال طواقمها الإدارية والفنية والميدانية لعقد الاختبارات والمقابلات، مُضيفاً أن الوزارة واكبت مجال التطور التقني والمعرفي، حيث خطت في هذا الاتجاه خطوات واضحة وملموسة الأثر وحققت في ذلك العديد من الإنجازات التقنية، ومن أبرزها إنشاء بوابة الاستقطاب الإلكتروني لإدارة عملية التوظيف بشكل كامل و أتاحت الوزارة تسجيل المتقدمين بشكل إلكتروني.

ولفت أ. صالحية إلى أن الوزارة استقبلت عدد (33900) طلب جديد ووفرت لهم وسائل تواصل في جميع المديريات لتسهيل عملية التسجيل وتعاملت مع جميع الاستفسارات بالخصوص.

وبين أ. صالحية أن الوزارة عقدت امتحان الوظائف التعليمية في يوم واحد، وفي ساعة واحدة لجميع المتقدمين البالغ عددهم (33900) متقدم ومتقدمة بواقع (97) لجنة وكل لجنة عدد (21) قاعة بواقع (18) متقدم في كل قاعة، مع اتخاذ جميع إجراءات الوقاية والسلامة .

ومن الجدير بالذكر أن عملية تصحيح الاختبار تمت عن طريق الماسح الضوئي لضمان درجة دقة عالية وتم وتجهيزها ونشرها للمتقدمين في وقت قياسي.
بدوره قال رئيس قسم التوظيف أ. عمر الحاج أن الوزارة عقدت مقابلات لعدد (4327) متقدم من خلال إجراءات تراعي وحدة المعيار في التقييم لكل تخصص، وكذلك تطبيق البروتوكول الصحي مع توفير كافة المستلزمات الفنية والإدارية واللوجستية، وتم تخصيص أماكن خاصة بالانتظار في لجان المقابلات لمنع الازدحام، و قدّمت الوزارة تسهيلات ومرونة تامة للمتقدمين بخصوص مواعيد المقابلات، وكذلك أعطت فرصة أخرى للمتغيبين بعذر عن المقابلة ومقابلتهم في وقت لاحق.

مبيناً أن الوزارة أتاحت للمتقدمين مشاهدة البيانات الخاصة بهم ومراجعتها وتدقيقها، واستحدثت آلية تواصل مريحة عبر بوابة الاستقطاب الإلكتروني بين الوزارة والمتقدم يتم من خلالها الإجابة فوراً على الاستفسارات والتعديلات في طلباتهم عبر النظام.

وأكد عمر الحاج أنه من باب التخفيف على المتقدمين قامت الوزارة بإعلان النتائج من خلالها عرض دور المتقدم العام في النتيجة النهائية بالإضافة لمعرفة دوره على المنطقة التعليمية الخاصة به، وتطبيقاً لمبدأ الشفافية والنزاهة في عملية الاختيار أبقت الوزارة جميع البيانات الخاصة بالمتقدمين والمتعلقة بالمؤهلات العلمية والخبرات المحتسبة متاحة للمتقدمين حتى بعد إعلان النتائج.

وهكذا فإن الوزارة تُدير عمليات التوظيف بمهنية وشفافية عالية منذ وضع الاختبار والمقابلات وصولاً لإعلان النتائج والدور العام وانتقاء المعلمين أصحاب الكفاءة من الخريجين ليكون لهم دور في تقديم أفضل الخبرات والمهارات لتعليم طلبتنا.