تعليم الوسطى يجتمع بمنسقي الإعلام ويكرم المشاركين في دورة “منسقي الإعلام المدرسي”

قال مدير التربية والتعليم بالوسطى أ. هشام الحاج أن العمل الإعلامي المدرسي يجب أن يعمل على إبراز الجوانب القيمية والإيجابية داخل المدرسة التي تساعد في تطوير المنظومة التعليمية بشكل عام، وتعزز العلاقة مع المجتمع المحلي وأولياء الأمور، مشيداً بجهود منسقي الإعلام التربوي وبالدور الكبير الذي يقومون به في نشر وإبراز الأنشطة والفعاليات التي تنفذها المدارس.

جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقدته المديرية للمنسقين الإعلاميين بالمدارس بحضور مدير عام وحدة العلاقات العامة والتعاون الدولي بالوزارة أ. أحمد النجار، ومدير الدائرة الفنية أ. محمد حمدان، ورئيس قسم العلاقات العامة أ. أحمد دلول، وبمشاركة منسقي ومنسقات الإعلام بمدارس الوسطى، وذلك بمركز التدريب التربوي.

ورحب الحاج بمدير عام العلاقات العامة وبالحضور، مثمناً جهودهم الكبيرة في الميدان التربوي، وهنأهم بالعام الدراسي الجديد وعودة التعليم الوجاهي، وتم التأكيد على الالتزام بالبروتوكول الصحي والإجراءات الوقائية للحماية من جائحة كورونا.

بدوره تحدث النجار حول دور الإعلام في الارتقاء بالأمم وأهمية الإعلام المدرسي كحلقة وصل بين الوزارة والمديرية والمجتمع المحلي، لافتاً إلى أن العمل الإعلامي أمر مهم في إطار ايصال الرسالة والتواصل مع المجتمع.

وطالب النجار المنسقين بتطوير منظومة الإعلام المدرسي لإيصال الرسالة التربوية السامية، وإطلاع المجتمع المحلي على ما يدور في المدارس، خاصة وأن الميدان التربوي والمدارس يزخر بالأنشطة والإبداعات.

من جانبه أشاد دلول بجهود منسقي الإعلام في المدارس ودورهم الكبير رغم العبء الملقى على عاتقهم، مشدداً على ضرورة التركيز على نوعية الأنشطة والفعاليات التي يتم نشرها على المنصات الإعلامية ومجموعات الواتس آب، ونشر إنجازات المدارس وقصص النجاح وإبراز المواهب، لافتاً إلى أن المديرية تعمل جاهدة للارتقاء بالمنسقين الإعلاميين في المدارس.

وفي نهاية اللقاء تم تكريم المنسقين المشاركين في دورة “إعداد منسقي الإعلام المدرسي” التي عقدتها وحدة العلاقات العامة والتعاون الدولي.