وكيل وزارة التعليم يتفقد سير العمل بمديرية شمال غزة

 
تفقّد وكيل وزارة التربية والتعليم العالي د. زياد ثابت سير العمل بمديرية التربية والتعليم- شمال غزة، مشيداً بجهود العاملين كافة لخدمة العملية التعليمية.

جاء ذلك خلال زيارته للمديرية برفقة مدير عام الرقابة أ. أحمد سالم، ومدير عام وحدة العلاقات العامة والتعاون الدولي أ. أحمد عايش النجار، ومدير مكتب الوكيل أ. عبد الحليم صبّاح، حيث كان في استقبالهم مدير التعليم أ. أشرف رياض حرز الله، ومدير الدائرة الإدارية أ. جواد صالحة، ومدير الدائرة الفنية أ. موسى شهاب، ورئيس قسم العلاقات العامة والإعلام أ. إسماعيل البياري.

وأعرب ثابت عن تقديره للجهود الكبيرة التي تبذلها مديرية شمال غزة في سبيل إنجاح سير العملية التعليمية بالرغم من الظروف الاستثنائية التي خلفتها جائحة “كورونا” خلال العامين الماضيين والانقطاع عن التعلم الوجاهي والاعتماد على التعلم عن بعد.

وقدّر ثابت عالياً الإنجازات التي حققتها مديرية الشمال في سبيل رفعة الطلبة وتقدمهم، والأخذ بيدهم نحو مراتب السمو والتميز.

كما ناقش وكيل الوزارة مع مديرية التعليم ما حدث في مدرسة غازي الشوا، مبيناً ضرورة تواصل اللقاءات مع المجتمع المحلي، وكذلك التركيز على القيم الاجتماعية والدينية لدى الطلبة لتعزيز الانتماء للمدرسة والمجتمع، وذلك لضمان عدم تكرار ما حدث.

بدوره ثمّن حرز الله زيارة وكيل الوزارة للمديرية، مؤكداً أنها تعكس مدى اهتمامه بالميدان التربوي، وحرصه على تقدم المسيرة التعليمية، موضحاً أن مديريته تبذل جهوداً مضاعفة بهدف الرقي بالعملية التعليمية وإنهاء كافة المشاكل التي قد تعترض سير العملية التعليمية، مبيناً انه توجه مباشرة لمدرسة غازي الشوا وتحدث خلال الإذاعة المدرسية للطلبة، كما اجتمع مع وفد من الفصائل الوطنية ووجهاء المنطقة ومجلس أولياء الأمور الذين نفذوا زيارات تضامن مع إدارة المدرسة، ووضعهم في صورة التطورات، حيث أكد الجميع أنهم يشجبون ويدينون ما حدث وأن مكانة المدرسة والمعلمين لا يمكن المساس بها، كما تعهدوا بالعمل على منع تكرار الحدث المؤسف.

وفي سياق آخر، قدّم ثابت والوفد المرافق له واجب التهنئة لمدير الدائرة الإدارية جواد صالحة، بمناسبة عودته للعمل بعد تماثله للشفاء إثر وعكة صحيّة ألمّت به، متمنياً له دوام الصحة والعافية.

من ناحيته أعرب صالحة عن تقديره لهذه الزيارة، متوجها بالشكر لوكيل الوزارة على هذه اللفتة الكريمة التي تعكس البعد الإنساني والخلق الرفيع الذي تتحلى به القيادة التربوية في تعاملها مع الموظفين.