التعليم تختتم مشروع دمج الطلائع في القطاع التقني والمهني الرابع

إبراهيم المزيني| اختتمت وزارة التربية والتعليم العالي مشروع تعزيز دمج الطلائع في القطاع التقني والمهني الرابع بالتعاون مع الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية بتمويل من اليونيسف.

وحضر حفل الاختتام د. محمود مطر مدير عام الإشراف والتأهيل التربوي, د. تامر اشتيوي نائب رئيس الكلية لشؤون التخطيط والعلاقات الخارجية, السيدة بانجي مسؤول التعليم في اليونيسيف في فلسطين.

واستهدف المشروع الذي تم تنفيذه في (30) مدرسة حكومية حوالي (3000) طالبًا وطالبة من الصف العاشر الأساسي والحادي عشر.

ويهدف المشروع إلى تعزيز دمج الطلائع في القطاع التقني والمهني, من خلال تدريبيهم في عدة تخصصات تقنية ومهنية تلبي سوق العمل, بالإضافة إلى تدريبهم في مجال ريادة الأعمال.

ومن مخرجات المشروع تدريب ريادة الأعمال لـ 3000 طليع في 30 مدرسة حكومية وتقنية, وتنفيذ مادة تدريبية بواقع 15 ساعة حول مهارات ريادة الأعمال الرقمية ومهارات القرن 21, وتدريب TOT بواقع 36 ساعة تدريبية لـ70 مدرس و30 مدرب ريادة أعمال, وتمويل وتنفيذ 30مبادرة ريادية في المدارس وخارجها و10مشاريع في المجال التقني والمهني.

وأكد د. مطر أن الوزارة تولي أهمية كبيرة للتعليم المهني والتقني وتعمل على التوسع في هذا المجال, مثمنًا المشاركة الفاعلة للمدارس في تنفيذ الأفكار والمبادرات لأهميتها في اكساب الطلبة مجموعة من المهارات الحياتية مثل التفكير الإبداعي وحل المشكلات والتعاون ودراسة وتحليل الواقع حتى يتمكنوا من تسويق أنفسهم كأصحاب أفكار إبداعية ومشاريع ريادية تفتح لهم فرص كبيرة للعمل.

وأكد مدير عام الإشراف على ضرورة الاستمرارية في تنفيذ تلك المشاريع والعمل على التشبيك مع مؤسسات المجتمع المحلي لتسويق تلك المشاريع وتطويرها وتعميمها لتسجيل قصص نجاح لتلك المشاريع.