طالبان من غزة يصممان تطبيقاً يسمح للأشخاص الذين يرتدون “الكمامات” فقط بدخول المؤسسات.

 

من خريجي دورة الذكاء الاصطناعي التي نفذتها  وزارة التعليم

طالبان من غزة يصممان تطبيقاً  يسمح للأشخاص الذين يرتدون “الكمامات”  فقط بدخول المؤسسات.

سامي جاد الله /

ابتكر الطالبان محمد حرز وفرح أبو عبادة  من المدارس الحكومية بغزة تطبيقاً  يهدف إلى السماح للأشخاص الذين يرتدون الكمامات أو الأقنعة الطبية  بالدخول إلى المؤسسات ، ومنع الأشخاص الذين لا يرتدون الكمامات من الدخول  وكل ذلك بصورة الكترونية ودون أن يحتك بهم أحد.

ويأتي التطبيق ضمن إبداعات طلبة المدارس الحكومية بغزة ، فرغم الحصار والاحتلال وجائحة كورونا نجد إبداعات طلابية في غزة  لها فائدة على المستوى المحلي والعالمي.

ويُسجل هذا التطبيق ضمن الإنجازات العالمية وضمن البحث العالمي لوضع إجراءات وخطوات  وتطبيقات تكنولوجية  تهدف للوقاية من فايروس كورونا.

و تمكن الطلبة من تصميم التطبيق بعد أن حصلوا على دورة متكاملة في مجال الذكاء الاصطناعي عن بُعد و التي نفذتها وزارة التعليم   بغزة – الإدارة العامة للتقنيات التربوية  في مدارسها خلال الفترة الماضية حيث هدفت الدورة إلى إكساب الطلبة مهارات متطورة في مجال البرمجة والذكاء الاصطناعي وعمل مشروعات رقمية لصالح خدمة الإنسان.

ويفيد التطبيق المجتمع الفلسطيني والناس حول العالم في التوعية بأهمية ارتداء الكمامات  والحد من انتشار عدوى كوفيد 19.

ويقوم التطبيق على تقنيات الذكاء الاصطناعي و خوارزميات وبرمجيات دقيقة مترابطة مع الهاتف الذكي موصولة مع كاميرا على باب المؤسسة أو البيت، ويتم فتح الباب أو إغلاقه بناء على حالة الشخص والتزامه بإجراءات الوقاية الصحية.

هنا رابط /فيديو حول مشروع التطبيق:

https://www.youtube.com/watch?v=xs2ze6MzdF0&feature=youtu.be&fbclid=IwAR3ZDvezxq1gvvhByPlxEqu31xIhKBusZuiNZ1L7nTgb_Noi_2fOtblFVak