تصديقات الشهادات الجامعية بوزارة التعليم..من مجالات تقديم الخدمة النوعية للجمهور الفلسطيني

تقرير سامي جاد الله- تحرص وزارة التربية والتعليم العالي على تقديم خدماتها للجمهور الفلسطيني بشكل مهني وجودة عالية في شتى المجالات التعليمية والتربوية والإدارية، ومن هذه المجالات تصديق الشهادات الجامعية.

حيث يتم استقبال المراجعين في مركزين الأول  بمقر الوزارة. بغزة، والثاني بخانيونس، إذ يتم تقديم الخدمة بدقة وتنجز المعاملات بالسرعة المطلوبة وسط توفير البيئة وسبل الراحة للجمهور.

ويقول مدير عام التعليم الجامعي بوزارة التربية والتعليم العالي  الدكتور خليل حماد: تصديق الشهادات من الخدمات المهمة التي نقدمها لجمهورنا وهي خدمة مستمرة طوال العام، حيث تفتح  الوزارة أبوابها للمراجعين والطلبة والخريجين من أجل تصديق شهاداتهم أو توجيههم والرد على استفساراتهم في هذا المجال، فنحن نخدم  قطاع الطلبة الخريجين من الجامعات الذين يطلبون تصديق الشهادات للعمل أو لإكمال تعليمهم العالي.

وأضاف :” نقوم يتصديق واعتماد الشهادات الجامعية بعد التثبت منها بالطرق العلمية، والتأكد من استيفائها كل المتطلبات والمعايير الضرورية اللازمة.

وأوضح حماد أن تصديق الشهادات  يأتي في ظل وجود بيانات كافية عن الطلبة سواء أكانوا على مقاعد الدراسة  أو من الخريجين من مختلف التخصصات.

من جهته يوضح مدير دائرة التصديقات ومعادلة الشهادات بالوزارة  أ.محمد بركات أن من إنجازات دائرة التصديقات خلال العام 2019 تصديق ما يقارب من 26 ألف شهادة متنوعة مثل دبلوم متوسط وشامل ودبلوم مهني متخصص ومعادلة وبكالوريوس ودبلوم تأهيل تربوي ودبلوم عالي وماجستير ودكتوراه وغير ذلك.

وأضاف :” يتم تصديق الشهادات الصادرة من مؤسسات التعليم العالي المعتمدة بأختام توافقية صادرة بتوقيع وزير التعليم العالي والبحث العلمي.

وأضاف بركات : نسعى جاهدين لتقديم الخدمة للمواطنين بجودة عالية حيث ننجز المعاملات في فترة زمنية قصيرة تصل من ( 3 ) إلى ( 5 ) دقائق، كما قمنا بتوفير الأماكن المناسبة لاستقبال المراجعين وجلوسهم وراحتهم، وهناك تعليمات واضحة وملصقات  وإرشادات للمراجعين عن أي استفسار حول التصديقات، إضافة إلى أننا نستثمر مواقع الوزارة الإعلامية لوضع الإرشادات المناسبة والتواصل مع الجمهور.