رفح : الطالب مصعب الصرفندي يبتكر ” روبوتاً لإطفاء الحرائق”

 سامي جاد الله- ضمن النشاطات الابتكارية الطلابية في المدارس الحكومية بمحافظات قطاع غزة، ابتكر الطالب مصعب الصرفندي من الصف العاشر بمدرسة الدوحة الثانوية للبنين بمديرية تعليم رفح “جهاز روبوت لإطفاء الحرائق” بمساعدة الطالب إسماعيل عمر وإشراف المعلم صفوت ضهير ومدير المدرسة سليم أبو الروس.

والجهاز عبارة عن مجسم لسيارة إطفائية يتم التحكم بها عن بعد 300 متر بواسطة موجات الراديو ومزودة بكاميرا وأنبوبة وخرطوم ورشاش مياه للإطفاء.

ويقول الطالب الصرفندي:” جاءت الفكرة لهذا الابتكار من خلال دراستي لمنهاج العلوم والتكنولوجيا، وضرورة انتاج ابتكار علمي يخدم الواقع الفلسطيني، وقد وقع الاختيار على انتاج روبوت الكتروني لإطفاء الحرائق.

وأضاف: أنتجنا هذا المشروع لإحساسنا بأهميته لخدمة مجتمعنا الفلسطيني خاصة في ظل ما نعيشه في القطاع بسبب الحصار وما نشاهده  من حرائق تصيب البيوت  والمناطق الفلسطينية بسبب العدوان الصهيوني المتكرر على شعبنا، ففكرة هذا الروبوت إذا تم تطويرها من شأنه أن تفيد في مجال الحرائق خاصة في الأماكن الخطرة وتساعد رجال الإطفاء في عملهم.

من جهته قال رئيس قسم التقنيات التربوية بمديرية رفح د. مجدي برهوم إن الطلبة لديهم طاقات إبداعية مميزة ، وتقوم الوزارة والمدارس بشكل مستمر باستثارة هذه الطاقات من خلال المناهج والحصص وتنظيم المعارض والمشاريع العلمية، لافتاً إلى أن مشروع الروبوت جهد مشكور وهي فكرة جديرة  تخدم الواقع لذلك نقدم لها كل التشجيع.