وزارة التعليم تنفذ أنشطة دعم نفسي للطلبة بعد العدوان الصهيوني

سامي جاد الله- نفذت وزارة التربية والتعليم العالي أنشطة دعم نفسي وتفريغ انفعالي لطلبة المدارس في أول يوم دراسي بعد انتهاء العدوان الصهيوني  على محافظات قطاع غزة.

وشملت الأنشطة تنظيم استقبال للطلبة أمام مداخل المدارس والفصول من قبل  المرشدين التربويين والهيئات التدريسية، و إلقاء كلمات ترحيبية في الإذاعة المدرسية شملت الترحم على الشهداء والشفاء العاجل للجرحى، والحديث عن جرائم الاحتلال الصهيوني بحق أبناء شعبنا والطفولة بشكل عام ، والتأكيد على أهمية الوحدة والتلاحم في مواجهة الاحتلال، إضافة للتأكيد على أهمية العلم والتعليم باعتباره من الطرق الرئيسية للانتصار والتحرير.

وقال نائب مدير عام الإرشاد والتربية الخاصة  خالد أبو فضة:” تم خلال الفعاليات اتاحة المجال للطلبة للحديث والحوار والكتابة عما يجول بخاطرهم ، وتنفيذ بعض المسابقات والألعاب الترفيهية التي تفرغ الطاقة السلبية والانفعالية وتنفيذ فعاليات أخرى في النشيد والرسم والألعاب الرياضية، وحصص التوجيه الجمعي ، وتم العمل مع جميع الطلاب مع التركيز على المدارس التي يوجد بها شهداء وجرحى.

 وقد لاقت الأنشطة التفاعل الكبير من قبل مديري المدارس والهيئات التدريسية والطلبة وشهدت المدارس الكثير من نماذج الفعاليات الإرشادية المميزة.

وقال المرشد التربوي في مدرسة عوني الحرتاني الأساسية بشمال غزة محمد اسليم إن مدرسته وضمن توجيهات الوزارة للتعامل مع  الطلبة عقب الأحداث الطارئة نفذت مبادرة “ابتسامة فرح رغم الجرح” حيث تم تنظيم احتفالية في ساحة المدرسة بمشاركة الطلبة وتنفيذ الأناشيد والألعاب.

وفي مدرسة مسقط الأساسية للبنات بشرق خانيونس تم عقد ورشة في الرسم للدعم والمساندة والتفريغ النفسي بمشاركة الطالبات حيث عبرن عن المشاعر السلبية التي مررن بها أثناء العدوان.

ودعت الطالبات من خلال رسوماتهن توفير الحماية الدولية لأطفال غزة ووقف القتل والترهيب المتواصل ضدهم، كما ناشدن مراكز حقوق الإنسان في العالم للوقوف بوجه الاحتلال وتوفير الأمن والأمان والحرية لشعبنا الفلسطيني.