د. ثابت يفتتح مدرسة الشيماء الثانوية للبنات في شمال غزة

إبراهيم المزيني – افتتح وكيل وزارة التربية والتعليم العالي الدكتور زياد ثابت مدرسة الشيماء الثانوية للبنات في مديرية تعليم شمال غزة, وذلك في إطار الإنجازات التي تحققها الوزارة على صعيد الأبنية المدرسية.

وحضر الافتتاح مدير عام الأبنية م. جمال عبد الباري, مدير عام العلاقات الدولية والعامة أ. معتصم الميناوي, مدير تعليم شمال غزة أ. نبيل العرابيد, وعدد من المدراء العامين, وحضور م. خالد اليافعي مدير دائرة المشاريع في قطر الخيرية في قطر, وأ. محمد الكواري من مجموعة دراجي قطر, ولفيف من الشخصيات التربوية والرسمية.

وأكد د. ثابت أن تشييد هذه المدرسة في بيت لاهيا إنجاز مهم في إطار توجهاتنا نحو تجويد البيئة التعليمية, والقضاء على نسب الكثافة الصفية الزائدة, لافتاً إلى أن افتتاح المدرسة يتزامن باحتفال العالم بيوم المعلم العالمي فهذه أفضل هدية تقدم للمعلم الفلسطيني في هذا اليوم.

وقال د. ثابت: “رغم الحصار لأكثر من 12 عاماً والظروف القاسية التي يعيشها كل قطاعات العمل بما فيها وزارة التعليم إلا أننا أمام فريق منجز ويعرف أهدافه ويعمل من أجل إنجازها”.

وأشار وكيل الوزارة إلى أن فلسطين تربعت على قمة صفوف المعلمين على مستوى العالم وحصلت على العديد من الجوائز العالمية والعربية منها حصول المعلمة حنان الحروب على أفضل معلم بالعالم, والمعلمة رنا زيادة ضمن أفضل 50 معلم على مستوى العالم, والمعلمة هبة الهندي حصلت على المرتبة الأولى ضمن جائزة منظمة التعاون الإسلامي, والمرشدة التربوية هنادي أبو رمضان حصلت على لقب ملكة المسؤولية الاجتماعية على مستوى فلسطين في التصفيات النهائية للمسابقة التي عُقدت في دولة الإمارات العربية المتحدة, وكذلك موقع روافد التعليمي على جائزة سمو الشيخ سالم الصباح ضمن أفضل 10 مواقع تعليمية على مستوى الوطن العربي, وإذاعة التعليم حصلت على المرتبة الأولى في مسابقة الإذاعات العربية فئة البرامج الحوارية.

وقدّم د. ثابت الشكر والتقدير لقطر الخيرية وممولي المدرسة, كما قدّم الشكر للإدارة العامة للأبنية بالوزارة التي لها إنجازات على صعيد مشاريع أبنية المدارس والمرافق التعليمية, والشكر كذلك لمديرية شمال غزة وجميع من ساهم في هذا الإنجاز, وقدّم د. ثابت التهنئة للمدرسة وإدارتها إضافة للمجتمع المحلي والأهالي بافتتاح مدرستهم الجديدة, داعيًا إلى جعلها منارة للنشاط والعلم والتميز والتفوق.

بدوره أشاد اليافعي بجهود الوزارة ودورها في تقديم الخدمة التعليمية, مؤكدًا على التزام قطر بالدعم المتواصل اتجاه الشعب الفلسطيني ضمن رسالتها الإنسانية وهذا يدل على عمق العلاقة والتأخي بين الشعبين القطري والفلسطيني.

وتضم المدرسة 24 غرفة صفية ومرافق أخرى خاصة بالمكتبات والمختبرات والأنشطة التعليمية, وهي بتنفيذ مؤسسة قطر الخيرية.