خلال مؤتمر للبحث العلمي بمديرية غرب غزة: باحثون طلبة يوصون بخطورة لعبة “ببجي” الإلكترونية

أوصى باحثون طلبة بضرورة توعية الجمهور بخطورة لعبة ببجي الالكترونية وتأثيراتها السلبية على الأطفال والتلاميذ وتحصيلهم الدراسي ، كما أكدوا على ضرورة  استخدام مواقع التواصل الاجتماعي  والانترنت بما يحقق الفائدة  والمعرفة.

كما دعا الباحثون إلى تطوير أساليب التعليم واستخدام أسلوب الإدارة بالمكافئات ، وتوجيه المعلمين لمواكبة التطور العلمي في مجال تقنية النانو وتنويع برامج الإذاعة المدرسية وزيادة التركيز على العمل التطوعي والمهارات الحياتية .

وفيما يخص البيئة والصحة  أوصى الباحثون بعقد ندوات التوعية حول أضرار ومزايا المستخلصات النباتية وإجراء دراسات السمية للنباتات ومطابقة المأكولات والمشروبات لشروط التغذية السليمة ومراقبة مدى صلاحيتها .

جاءت هذه التوصيات وغيرها في اليوم الدراسي العلمي  الطلابي الذي نظمته مديرية تعليم غرب غزة  ضمن مشروع البحث العلمي   تحت عنوان ” طلائع الفكر الواعد”، وذلك في قاعة جمعية أطفالنا للصم وبرعاية مدرسة المتميزون الخاصة.

ويندرج هذا اليوم العلمي ضمن مشروع نشر ثقافة البحث العلمي في المدارس والذي تطبقه وزارة التعليم بمدارسها ويقوم الطلبه بموجبه بإعداد أبحاث علمية.

وشارك في  اليوم الدراسي د.أيمن اليازوري الوكيل المساعد لشئون التعليم العالي ، ود.خليل حماد مدير عام التعليم الجامعي، ود.عبد القادر أبوعلي مدير تعليم غرب غزة، ود. خالد النويري رئيس اللجنة العليا لمشروع البحث العلمي وأ. معتصم الميناوي مدير عام العلاقات الدولية والعامة وعدد من المختصين والطلبة  الباحثين .

وأشار د.اليازوري إلى أن عدد الطلبة المشاركين في أبحاث علمية خلال السنوات الأربع الماضية بلغ عددهم 100 ألف طالب وطالبة في مدارس القطاع، مشيداً بجهود جميع من ساهم في هذا المشروع  من طلبة معلمين ومشرفين ومديري مدارس وموظفين  وأولياء امور.

وأكد اليازوري أن البحث العلمي هو من مجالات المعرفة المهمة التي تقود للتنمية والحضارة  لافتاً إلى أن حضارتنا الإسلامية والعربية تزخر بالكثير من نماذج الفكر والعلم الذين كان لهم تأثير على العالم والحضارة العالمية.

من جهته أكد أبو علي أن المديرية تنفذ الكثير من النشاطات ومنها البحث العلمي  ضمن خطة الارتقاء  بالمسيرة التعليمية وتنمية قدرات ومهارات الطلبة وتطويرها حتى نجد الطالب المتميز القادر على صنع النجاح لنفسه ووطنه والمستقبل الباهر.

وتضمن اليوم الدراسي الذي شاركت فيه 9 مدارس وبواقع 96 طالباً وطالبة من الصف العاشر عدة محاور تتعلق بالبيئة  والتعليم والصحة والتكنولوجيا والعلوم واللغات والفقه والعقيدة وغير ذلك من المحاور.

وفي نهاية اليوم الدراسي  تم تكريم الطلبة الباحثين وكل من ساهم في إنجاح هذا اللقاء العلمي المميز.