وزارة التعليم تشارك في اليوم العلمي حول “مخاطر المضادات الحيوية”

عقد قسم العلوم الطبية وبالتعاون مع قسم التعليم المستمر بالكلية الجامعية للعلوم والتكنولوجيا بخان يونس وضمن الحملة الوطنية للتوعية بالمضادات الحيوية يوماً علمياً بعنوان المضادات الحيوية الخطر القادم، بحضور الوكيل المساعد لشؤون التعليم العالي بوزارة التربية والتعليم العالي الدكتور أيمن اليازوري، عميد الكلية الدكتور أحمد عايش أبو شنب، ومسئول ملف مكافحة العدوى في وزارة الصحة الدكتور رامي العبادلة، والمدير الطبي في مستشفى ناصر وممثل وزارة الصحة الدكتور علاء المصري، ورئيس قسم العلوم الطبية الاستاذ عبدالقادر العطل، وعدد من الباحثين والمشاركين من عديد من المؤسسات ذات العلاقة وأعضاء الهيئة التدريسية وطلبة الكلية.

وأكد د. اليازوري أن الوزارة تشجع هذه اللقاءات العلمية ، موضحاً أن الكلية تميزت بأيامها الدراسية والطبية والتكنولوجية التي تقدم الإضافات النوعية في كافة المجالات ،كما لمسنا من الكلية حرص كبير اتجاه تطوير  البحث العلمي والمعرفة .

ودعا اليازوري لوضع حلول جوهرية  للحد من مخاطر الاستخدام المفرط والخاطئ للمضادات الحيوية، وكلنا ثقة بإمكانيات الشعب الفلسطيني في إيجاد الحلول اللازمة.

بدوره رحب د. أبو شنب بالمشاركين باليوم العلمي، مؤكداً على أهمية تنظيم هذه اليوم الطبي و الذي يأتي ضمن فعاليات الأسبوع العالمي للتوعية بمخاطر المضادات الحيوية والتي تساعد في الحد من الاستخدام المفرط بالمضادات الحيوية، مشيراً إلى وجود جهود دولية كبيرة للحد من المخاطر التي تسببها المضادات الحيوية، مقدماً في ختام كلمته شكره لكل من ساهم في التحضير لهذا اليوم الطبي.

وبدوره استعرض د. العبادلة الإجراءات والحملات التي نظمتها الحملة الوطنية للتوعية بمخاطر المضادات الحيوية والتي تم تنظيمها من أجل إيصال رسالة واضحة وبشكل صحيح للمجتمع من جراء الاستخدام المفرط للمضادات الحيوية، مبيناً أننا في كل عام نتوسع في مجال الشركة وأن هذا العام إضافة نوعية للحملة عبر انضمام الكلة الجامعية للعلوم والتكنولوجيا للحملة وكذلك الأونروا الأمر الذي يساعد على زيادة الوصول إلى أكبر عدد من الجمهور بهدف التوعية. 

وخلص اليوم العلمي لعدد من التوصيات أبرزها تنفيذ برامج إبداعية لتحقيق أهداف الخطة الوطنية الهادفة للحد من الاستخدام الغير مبرر للمضادات الحيوية، تعزيز المشاركة بين ذوي العلاقة في نشر الوعي حول خطورة هذه الظاهرة.