التعليم تناقش “مواءمة خدمات التعليم العالي للطلبة ذوي الاعاقة السمعية”

ناقشت وزارة التربية والتعليم خطة مقترحة حول مواءمة الخدمات التعليمية في مؤسسات التعليم العالي للطلبة ذوي الاعاقة السمعية في محافظات قطاع غزة.

جاء ذلك خلال ورشة متخصصة عقدت بالوزارة بمشاركة مدير عام التعليم الجامعي د. خليل حماد، ومدير دائرة شؤون الطلبة أ.محمد بركات، وممثل مؤسسة أطفالنا للصم أ.هشام مهنا وحضور ممثلين عن مؤسسات مختصة ، وممثلين عن الجامعات والكليات الفلسطينية.

وخلال كلمته أكد حماد أن  الوزارة تهتم بالتواصل مع مختلف المؤسسات لخدمة الواقع التعليمي والطلبة بما في ذلك خدمة ذوي الاعاقات، والحرص على دعم هؤلاء الطلبة  و التواصل مع الجامعات لتوفير التعليم العالي  لهم ضمن مبدأ الوزارة توفير التعليم للجميع.

وأوضح حماد أن الوزارة لديها تجارب ناجحة في مجال تعليم الطلبة المكفوفين والصم  وهي تجارب يجب البناء عليها موضحا أننا لن ندخر أي جهد في توفير التعليم المناسب لجميع فئات شعبنا الفلسطيني، لافتاً إلى أن توجه التعليم العالي للصم هو مسألة دقيقة يجب أن يتعاون الجميع في إنجازها  كما تحتاج لنقاش علمي موسع   حول مقومات التدريس  والامكانيات والبيئة الجامعية  المناسبة وتكييف المناهج  والجوانب النفسية.

بدوره ثمن مهنا التعاون مع الوزارة في هذا المجال ومناقشة الخطة المقترحة، موضحاً أننا في هذا الإطار أطلقنا حملة بعنوان “الجامعة الجامعة” تأكيداً على ضرورة توفير التعليم العالي لهذ الفئة من الطلبة.

وخلال اللقاء جرى نقاش موسع  من الحضور حول الخطة المقترحة  والتي أُعدت بالتعاون بين الوزارة والمؤسسات المعنية.

وفي نهاية اللقاء أكد مدير دائرة شؤون الطلبة بالوزارة أ. محمد بركات أن اللقاء خرج بعدة نقاط أبرزها  التوافق على تشكيل لجنة دائمة من  الجامعات والكليات  لوضع تصور تطبيقي  لتوفير التعليم العالي لفئات الصم، كما تم التأكيد على حق ذوي الاعاقة السمعية في التعليم هو حق مكفول  ولا بد من تظافر مختلف الجهود لإنجاز هذا التوجه بالصورة المثلى.