التعليم تعقد دورتي المهارات الحياتية والتسويق الرقمي لخريجي ومعلمي التعليم المهني

عقدت وزارة التربية والتعليم العالي وبمشاركة معلمي وزارة العمل وبتمويل من الإغاثة الإسلامية دورتي المهارات الحياتية لخريجي المدارس المهنية, ودورة التسويق الالكتروني الرقمي لمعلمي المدارس المهنية.

وتهدف الدورتين إلى تأهيل الطلبة الخريجين للالتحاق في سوق العمل, وصقل مهاراتهم لإنشاء مشاريع صغيرة تحسن من الحالة الاقتصادية التي يعاني منها قطاع غزة خاصة في ظل تفشي البطالة بين الخريجين , كما تهدف دورة التسويق الالكتروني الرقمي إلى تطوير كادر العاملين في المدارس المهنية في مهارات التسويق والترويج للتعليم المهني وتغيير مفاهيم المجتمع حول أهميته في التنمية المجتمعية, وتحسين الوضع الاقتصادي, وأهميته في سوق العمل وحاجة السوق لهذا النوع من التعليم.

وقام فريق من وزارة التربية والتعليم العالي بزيارة للدورتين بغزة، وضم الفريق , أ. سعيد جاد الحق مدير التعليم المهني في وزارة التربية والتعليم العالي, وأ. مدحت عبد المجيد مدير العلاقات العامة, وأ. حسن الشريف العلاقات العامة للوقوف على سير الدورات ومتابعتها نظراً لأهمية هذه الدورات لخريجي ومعلمي التعليم التقني, وحرص الوزارة للخروج بمنتج يخدم المدارس المهنية وسوق العمل في المستقبل.

وأكد أ. جاد الحق على أهمية هذه الدورات في تأهيل كادر المعلمين وأيضاً نقل مهارات جديدة للخريجين ومنحهم نماذج حية لواقع السوق وحاجة السوق للتعليم المهني.

وأشاد مدير التعليم المهني بالتحسن الكبير في عدد الطلاب الملتحقين في التعليم المهني هذا العام.

وأضاف أن هذه الدورات تضيف مهارات جديدة سواء للمعلمين والخريجين وسيكون لها الأثر الكبير على التعليم المهني في المدارس، وستعطي إضافة جديدة للطلبة .

وبين أ. عبد المجيد أن دورة التسويق الالكتروني الرقمي تؤهل المعلم المتدرب فيها إلى عمل حملة ترويجية كاملة لمدرسته في العديد من المهارات الممنوحة لهم من خلال التدريب على تصميم انفوجرافيك وفيديو قصير إضافة إلى الترويج عبر الإعلانات الممولة عبر الفيس بوك واليوتيوب وقدرة المعلم التعامل مع مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة ونشر المحتوى الذي يريد ترويجه.

من جهته أكد أ. محمد شبير ممثل الإغاثة استعداد مؤسسته لإعطاء المزيد من الدورات والمشاريع الخاصة بالتعليم المهني نظراً لأهمية التعليم المهني في مجتمعنا الفلسطيني , ومؤكداً على وقوف الإغاثة إلى جانب خريجي المدارس المهنية من خلال متابعتهم ومساعدتهم في انشاء مشاريع صغيرة وتطوير مهارات الكادر التدريسي وطلبة المدارس المهنية.