التعليم تناقش التحديات التي تواجهها العملية التعليمية مع وفد من نواب التشريعي

إبراهيم المزيني – ناقش الدكتور زياد ثابت وكيل وزارة التربية والتعليم العالي مع وفدٍ من نواب المجلس التشريعي العملية التعليمية والتحديات التي تواجهها الوزارة في ظل ظروف الحصار على قطاع غزة.

جاء ذلك خلال زيارة وفد من نواب المجلس التشريعي عن محافظة غزة، ضم د. مروان أبو راس، ود. جمال نصار، وأ. فرج الغول، بحضور د. أيمن اليازوري وكيل الوزارة المساعد لشؤون التعليم العالي, وأ. رائد صالحية مدير عام الشؤون الإدارية, وأ. رشيد أبو جحجوح نائب مدير عام التخطيط, وأ. شاهر مشتهى نائب مدير عام الخدمات والأرشيف.

وأكد د. ثابت أن الوزارة تثمن دور المجلس التشريعي في متابعة مختلف القضايا التي تهم شعبنا وخاصة القضايا التعليمية والتربوية.

واستعرض د. ثابت الصعوبات التي تواجهها الوزارة مثل عدم وجود موازنات تشغيلية والاعتماد على مدخولات المقاصف المدرسية، وأزمة نقص المعلمين، والتشكيلات المدرسية, وكذلك أزمة الرواتب القائمة.

وبين وكيل التعليم أنه بالرغم من ذلك فالوزارة نجحت في إدارة ملف التعليم وانتظام العملية التعليمية بشكل إيجابي من خلال بناء وتأثيث العديد من المدارس الجديدة وإعداد المنهاج الجديد وتطويره وكذلك نظام الثانوية العامة وتنفيذ الكثير من البرامج والمشاريع التعليمية مثل علاج ضعف التحصيل والاهتمام بالإبداع والمبدعين والإرشاد والصحة المدرسية والإشراف التربوي ومحو الأمية.

بدوره تحدث د. اليازوري عن واقع التعليم العالي حيث أكد وجود تزايد في أعداد الطلبة الملتحقين في مؤسسات التعليم العالي، بالرغم من الحالة الاقتصادية الصعبة، مشيراً إلى وجود معاناة تواجه التعليم العالي بسبب الحصار والظروف القائمة.

وأكد اليازوري أننا بالرغم من ذلك ننفذ خطة متكاملة للنهوض بقطاع التعليم العالي من جميع المجالات، ومن محاور الخطة تحديد نسب القبول للجامعات وبناء نظام معلوماتي موحد، واستحداث منظومة المنح الداخلية بالتعاون مع جامعات محلية لخدمة الطلبة، وضبط عمليات التجسير, وتطوير الامتحان الشامل, ومعادلة الشهادات, إضافة إلى الاهتمام بجودة مؤسسات التعليم العالي.

من جهته أكد د. أبو راس أن الزيارة تهدف للوقوف على واقع التعليم في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها قطاع غزة ‏بشكل ‏عام والوزارات بشكل خاص, والاطمئنان على سير العملية التعليمية وبحث القضايا ‏والمشكلات ‏التي تقف عائقاً أمام هذه المسيرة من أجل تذليل العقبات أمامها وإيجاد الحلول ‏المناسبة لها وذلك ‏بعد الاستماع لواقع الوزارة والصعوبات التي تواجهها.‏

مثمناً جهود الوزارة في انتظام العملية التعليمية وتطويرها والإنجازات التي تتحقق بالرغم من الظروف الصعبة نتيجة هذا الحصار الظالم ‏وتخلي حكومة الوفاق عن مهامها.

وجرى الحديث خلال اللقاء عن مجمل العملية التعليمية واستمرار التواصل لخدمة أبناء شعبنا في مختلف الظروف.