بالتعاون مع التوجيه المعنوي..تعليم رفح يبدأ بتنفيذ أنشطة تربوية لامنهجية في المدارس الثانوية

 بدأ تعليم رفح اليوم الأحد بتنفيذ أنشطة تربوية لامنهجية في المدارس الثانوية بالتعاون مع التوجيه السياسي والمعنوي.

وكانت هذه البداية في مدرسة القدس الثانوية للبنات، بحضور النائب في المجلس التشريعي د. يونس الأسطل، ورئيس بلدية رفح صبحي رضوان، والشيخ ماجد جابر، وم. عيسى النشار، ورئيس قسم الأنشطة التربوية زايد قشطة، ومدير التوجيه السياسي والمعنوي أحمد رصرص، ومسئول ملف المؤسسات مجدي البابا، ومديرة جمعية الشابات المسلمات أم عمر حمد، ومديرة المدرسة نجوى النجار، والمربي الفاضل عمر الأغا.

ورحب قشطة باسم مدير التربية والتعليم أشرف عابدين بالحضور مؤكداً على أهمية التعاون بين المديرية وجميع المؤسسات الحكومية والأهلية في تربية النشء، وتنفيذ الأنشطة التربوية اللامنهجية المختلفة في المدارس الحكومية المختلفة سواء البنين أو البنات، وهذا من شأنه توعية أبنائنا وبناتنا في شتى المجالات الدينية والتربوية والأخلاق والسلوك الإيجابي، فهؤلاء الطلبة أمانة في أعناق الجميع، ويجب أن تتضافر الجهود لوضع الخطط اللازمة لحمايتهم من المخاطر المختلفة.

وبدوره تحدث د.الأسطل حول الثوابت الوطنية وحق العودة، وأهمية المحافظة على مسيرة العودة الكبرى لتبقى حية في قلوب الناس، لتساهم في تحقيق الأهداف الوطنية الكبرى وعلى رأسها العودة لأرضنا المغتصبة عام 1948، ورفع الحصار الكامل عن قطاع غزة، كما شكر الأسطل تعليم رفح وعلى رأسه أشرف عابدين الذي يقدم كل الدعم لهذه المؤسسات لتساهم في بناء الطلبة تربوياً ودينياً وثقافياً

وشكر مديرة المدرسة نجوى النجار على تنظيم هذه الفعالية الطيبة التي نفذها التعليم والتوجيه السياسي داخل المدرسة.