أبو جحجوح: 14 ألف طالب جديد في مدارس الحكومة، ونسعى للتقليل من الكثافة الصفية

الانتهاء من التشكيلات المدرسية ولا يزال العجز بأعداد المعلمين قائماً

نائب مدير عام التخطيط التربوي رشيد أبو جحجوح: 14 ألف طالب جديد في مدارس الحكومة، ونسعى للتقليل من الكثافة الصفية

حوار /سامي جاد الله:

أكد نائب مدير عام التخطيط بوزارة التربية والتعليم العالي أ.رشيد أبو جحجوح أن هناك 14 ألف طالب وطالبة جدد سيلتحقون بالمدارس الحكومية مع بداية العام الدراسي الجديد2018/2019 ، وهم من فئة الطلبة الجدد الملتحقين بالتعليم، والطلبة المنتقلين من الصف التاسع بمدارس الوكالة إلى الصف العاشر أو طلبة من المدارس الخاصة أو الوكالة انتقلوا لمدارس الحكومة.

 وأوضح أبو جحجوح خلال حوار صحفي مع موقع الوزارة أن الوزارة وخلال العام الجديد ستحقق إنجازاً مهماً وهو افتتاح 9 أبنية مدرسية جديدة سيكون لها الأثر في تطوير العملية التعليمية، وهي تندرج ضمن خطة الوزارة في ثورة الأبنية وتحسين البيئة المادية التعليمية، وهذا إنجاز يحسب للوزارة وطواقمها بالرغم من العوائق الموجودة والحصار المطبق المفروض على القطاع.

ولفت أبو جحجوح إلى أن الوزارة بالرغم من هذه الأبنية لا تزال بحاجة لمباني جديدة  لمواجهة الزيادة الطبيعية في عدد الطلبة ونِسب الكثافة الصفية التي يبلغ متوسطها 38 طالباً في الشعبة الواحدة.

وفيما يتعلق بالتشكيلات المدرسية للعام الجديد أشار إلى أنه تم التعاون والتواصل مع المديريات  وعقد العديد من اللقاءات  و بلورة خطة شاملة في هذا المجال مع مراعاة  توزيع المعلمين حسب  تخصصاتهم وسكناهم.

وبخصوص الاحتياجات لمعلمين جدد أوضح أبو جحجوح أن الاحتياج لا يزال قائماً خاصة وأنه لم يتم توظيف معلمين منذ سنوات، لافتاً إلى أن الوزارة ستسعى لاستثمار الطاقات التربوية الموجودة  في الميدان، كما أن هناك 700 معلم يعملون بنظام العقد  وهم من المعلمين الذين اجتازوا امتحانات المزاولة والتوظيف السابقة سوف يستمرون في العمل خلال العام الدراسي المقبل نظراً لعدم القدرة على التوظيف الجديد لسد الاحتياجات الوظيفية.

وفيما يخص التخطيط التربوي أوضح  أنه وبناء على الخطة الاستراتيجية للتعليم تم وضع الخطة التشغيلية لكافة الإدارات  والمديريات للبدء في تطبيقها مطلع الفصل الدراسي الجديد لافتاً إلى أن الخطة التشغيلية تواجه عائق حقيقي متمثل بنقص الموازنات التشغيلية.

أما بالنسبة للخطط التنموية الوطنية أوضح نائب مدير عام التخطيط التربوي أن الوزارة شاركت بشكل فاعل في وضع الخطط التنموية للهيئات المحلية والبلديات، حيث شاركنا في العديد من اللقاءات التنموية ووضعنا بنود واضحة في خطط البلديات تتضمن الاهتمام بالمباني والمؤسسات المدرسية من حيث تدشين مدارس جديدة أو تحسين المباني القائمة من حيث توفير ما يلزمها من احتياجات والاهتمام بشوارعها وبيئاتها المحيطة.

وأكد نائب مدير عام التخطيط أنه يجري كالعادة إصدار الكتاب الإحصائي السنوي من قبل طواقم إدارة التخطيط، ويجري حالياً التجهيز لإصدار الكتاب الاحصائي الخاص مع انطلاقة العام الدراسي الجديد 2018-2019 حيث يشتمل على معلومات واحصائيات شاملة عن المدارس والمؤسسات التعليمية في القطاع، والذي تستفيد منه شرائح مجتمعية واسعة.