الطالب المصاب أبو سكران يطمح لدراسة الصحافة لكشف جرائم الاحتلال

أحمد الزيتونية – على سرير المرض في بيته يرقد الطالب المصاب عمرو أبو سكران ,حاملاً لكتابه الدراسي  استعداداً لتقديم الامتحانات النهائية في الثانوية العامة للعام  2018 رغم ما يعانيه من ألم نتيجة الإصابة في قدمه اليسرى.

الطالب أبو سكران من سكان مدينة الشجاعية  ,طالب في مرحلة الثانوية العامة (ملف الانجاز ) فرع الدراسات الإنسانية “الآداب” ,بمدرسة شهداء الشجاعية الثانوية للبنين في مديرية شرق غزة.

أصيب  أبو سكران بطلق ناري في قدمه اليسرى أطلقته قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة على الخط الزائل شرق الشجاعية خلال مشاركته مع أقرانه في الجمعة الثانية لمسيرات العودة السلمية. 

خلال زيارتنا لبيته يحدثنا أبو سكران أنه حصل في  الصف الثاني عشر على معدل جيد جداً , وهو من الطلاب المجتهدين , إلا أن الإصابة الآن تعيق دراسته  لكن رغم ذلك سيواصل مشوار العلم.

يطمح الطالب أبو سكران أن يحصل على معدل متفوق في الثانوية العامة , و أن يدرس الصحافة  لينشر الأخبار والصور .

وعن سؤالنا عن سبب حبة للصحافة أجاب بقوله: أشاهد الكثير من الشباب والأطفال تصاب بالرصاص وتستشهد ومن هنا لدي رغبة شديدة لتصويرهم ونشر الصور للعالم وكشف جرائم الاحتلال .

يقول الطالب أبو سكران عن مشاركته في مسيرات العودة  السلمية أن حبة للوطن  وتحريره من المحتل الغاصب دفعه للمشاركة مع جيرانه وأقرانه.

الطالب عمرو أبو سكران لم يكن الطالب الأول الذي تستهدفه قوات الاحتلال الإسرائيلي بل هناك العديد من الطلبة في كافة المراحل الدراسية استهدفهم الاحتلال بالرصاص الحي وقنابل الغاز لقتل الجيل الفلسطيني المتعلم.