د.ثابت: لغتنا العربية لها دور كبير في التواصل الحضاري

إبراهيم المزيني- أكد وكيل وزارة التربية والتعليم العالي الدكتور زياد ثابت أن لغتنا العربية  لها دور كبير  ومحوري في التواصل الحضاري والتفاعل الثقافي  على مستوى العالم.

ولفت ثابت إلى أن الاحتكاك المباشر وغير المباشر بين العرب وغيرهم من الشعوب أدى إلى انتقال العديد من مفردات اللغة العربية إلى لغات أخرى وبعض هذه اللغات ما زالت تستخدم الأبجدية العربية في الكتابة.

وأضاف: “هناك العديد من المفردات العربية لازالت تستخدم في العلوم المختلفة وتطلق الأرقام العربية على الرموز الكتابية التي تمثل الأعداد،  كما أن أسماء أيام الأسبوع قد جاءت من أصل عربي وهذا يؤكد تأثير الحضارة العربية  في العديد من الحضارات  الأخرى.

جاء ذلك خلال افتتاحه مؤتمر مجمع اللغة العربية الخامس الذي حمل عنوان “اللغة العربية والتواصل الحضاري” بحضور الوكيل المساعد للتعليم العالي د. أيمن اليازوري, ورئيس مجمع اللغة العربية أ.د عطا الله أبو السبح, ومستشار رئيس اللجنة القطرية لإعادة إعمار غزة م. يوسف الغزير, ورئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر د. خليل حماد, وعدد من الباحثين المشاركين ورؤساء وعمداء الجامعات والكليات والمهتمين.

وأوضح ثابت أن اللغة العربية من أبين اللغات دلالة وأوسعها معجماً وأبلغها في فنون القول والبيان والفصاحة، والإسلام هو العمق الحضاري للغة العربية فقد تأثرت بما تأثر به من انتشار أو انحسار  فانتشرت اللغة العربية مع تمدد الإسلام خارج الجزيرة  العربية  من خلال الفتوحات الإسلامية،  فكان لها من القوة ما مكنها من التغلب على لغات الأمصار، ويعود ذلك إلى بنيتها الداخلية ودقة نظامها وقواعدها وغنى معجمها وقدرتها العالية على التعبير عن مختلف جوانب الفكر والوجدان فهي لغة القرآن الكريم والحديث النبوي الشريف ببلاغتهما المعجزة.

وأوضح ثابت أن اللغة العربية تواجه تحديات كثيرة  لذلك فهي مطالبة بأن تبقى حية وتستعيد دورها ومكانتها في ظل التقدم التكنولوجي وتطور وسائل الاتصال والتواصل، فاللغة الحية تفرض نفسها وحضورها على الساحة الثقافية والعالمية لقدرتها على نقل مدلولات الثقافة والعلم والمشاعر سعياً للتواصل مع المجتمعات الأخرى.

بدوره أوضح أبو السبح أن هذا المؤتمر يأتي في سياق أنشطة المجمع للحفاظ على اللغة العربية وسلامتها, مبيناً أن المجمع الذي أُنشيء بقرار حكيم من قبل وزير التربية والتعليم السابق د. أسامة المزيني سيواصل العمل من أجل خدمة اللغة العربية على كافة المستويات.

وأشار إلى أن تأسيس مجمع اللغة العربية عمل مهم رافقه نشاط متميّز، أشرفت عليه ونفذته لجان المجمع المتخصصة بأقل التكاليف، مبيناُ أن المجمع دخل إلى كل بيت وجامعة ومدرسة ووسيلة إعلامية يستنهض همم الجميع للدفاع عن لغتهم الأم وحمايتها.

من جانبه أعرب حماد عن سعادته الغامرة بهذا المؤتمر وخروجه بهذا الشكل بعد جهود اللجان المختلفة في المجمع, موضحاً أن المؤتمر جاء تتويجاً لجهود مجمع اللغة العربية وأنشطته المختلفة للحفاظ ‏على اللغة العربية وسلامتها.‏

وبين حماد أنه تقدم للمؤتمر (38) ملخصاً، تم تحكيمها من مختصين ذوي الخبرة والكفاءة حيث تم قبول (18) بحثاً، ستعرض خلال يوم واحد بواقع ثلاث جلسات متتالية‏ مختتمين هذا المؤتمر بتوصيات سنأخذها على محمل الجد في خطط عملنا المستقبلية.

يشار إلى أن المؤتمر يأتي برعاية كريمة من اللجنة القطرية لإعادة إعمار قطاع غزة.

تصوير: حسن الشريف