‎ التعليم وفلسطين التقنية تفتتحان مؤتمراً علمياً حول الاستدامة والبيئة الإبداعية

افتتحت وزارة التربية والتعليم العالي بالتعاون مع كلية فلسطين التقنية، فعاليات المؤتمر العلمي المحكم، بعنوان “مؤتمر الاستدامة والبيئة الإبداعية” في قطاع التعليم التقني، بهدف اعتماد الخريج على نفسه وحصوله على فرصة عمل، وفتح أفاق سوق العمل محلياً وإقليمياً ودولياً، وسد متطلباته.

وقال د. أيمن اليازوري الوكيل المساعد لشؤون التعليم العالي بوزارة التربية والتعليم: “‏أن الوزارة تسعي لدراسة وتكريس بعض النظريات الإيجابية تجاه مجموعة من المفاهيم المهمة ‏كالاستدامة، المقصود بها توفير حياة مستدامة كريمة لأجيال متعاقبة من خلال التخطيط ‏الاستراتيجي للمستقبل وإدارته”.‏

وأكد اليازوري، أنه لا يمكن المحافظة على الاستدامة إلا بوجود العنصر البشري المدرب والمؤهل ‏لبناء المستقبل وتعزيز وتطوير مهارات الطالب لفتح أفاق سوق العمل محلياً واقليمياً وعالمياً.‏

بدوره أكد د. عماد عدوان عميد كلية فلسطين التقنية على أن هذا المؤتمر يتميز بنوعية وعدد المشاركين فيه من الداخل والخارج ليتحدث عن قطاع التعليم التقني الواعد ومعالجة الكثير من المشاكل التي يمكن أن تواجه المجتمع الفلسطيني والعمل على خفض نسبة البطالة واعتماد الطالب على نفسه في الحصول على فرصة عمل.

وأوضح عدوان أن الهدف منه هو العمل على وضع توصيات ومقترحات في اكساب الطالب المهارات والعمل على تطورها ليصبح أكثر قدرة على ردم الفجوة الموجودة بين التعليم الجامعي ومتطلبات سوق العمل.

من جانبها أشارت آمال الحيلة رئيس اللجنة التحضرية للمؤتمر إلى أنهم نجحوا في استقطاب عدد كبير من الأبحاث، وانتقاء (30) بحثاً هي الأقرب إلى مجالات الاستدامة، بهدف تعزيز بيئة إبداعية للطلبة في كافة القطاعات الهندسية والإدارية وغيرها والعمل على بلورة أفكارهم لفتح آفاق في قطاعات العمل الأخرى.

من جهتهم، أوضح المشاركون في المؤتمر أن مثل هذه مؤتمرات تكسبهم مهارات وخبرات من أداء وتجارب الباحثين والأكاديميين في مجالات الإدارات المختلفة والتعليم التقني وتبادل الخبرات في تنمية الموارد البشرية.