الوزير صيدم يفتتح مدرسة الأمير نايف بن عبد العزيز الثانوية بشمال غزة

سامي جاد الله- افتتح الدكتور صبري صيدم وزير التربية والتعليم العالي مدرسة الأمير نايف بن عبد العزيز الثانوية للبنات في مديرية شمال غزة.

وتحتوي المدرسة على 24 غرف صفية  وهي بتمويل من حملة خادم الحرمين الشريفين إدارة وتنفيذ برنامج الأمم المتحدة الإنمائي undp.

وحضر الافتتاح د. زياد ثابت وكيل الوزارة، ود. أيمن اليازوري وكيل الوزارة المساعد للتعليم العالي، وأ. محمود أبو حصيرة مدير تعليم الشمال، وأ. باسل ناصر ممثل الundp وأ. صلاح أبو وردة محافظ الشمال وعدد من المسؤولين والتربويين.

وأعرب  الوزير صيدم عن سعادته بافتتاح هذه المدرسة لتكون صرحاً جديداً من صروح العلم والمعرفة قائلاً:” كلما بنينا مدرسة جديدة كلما  أصبحت فلسطين أقرب.

وأكد أن فلسطين اليوم تعيش أجواء المصالحة والوحدة الوطنية، وها نحن من هذه المدرسة وميدان العلم نؤكد على طي صفحة الانقسام التي تهدد مستقبل فلسطين ونقول:” إن المصالحة والوحدة يجب أن تكون ديدن وشعار أهل فلسطين.

وقدّم الوزير صيدم الشكر والتقدير  للملكة العربية السعودية ملكاً وحكومة وشعباً  على دعم بناء هذه المدرسة، مؤكداً أن العربية السعودية كانت وستبقى إلى جانب شعبنا، كما قدّم الشكر  لوزارة التعليم ووزارة الأشغال وبلدية بيت لاهيا  ومؤسسة ال undp .

بدوره رحب أبو حصيرة بالوزير صيدم والحضور  مؤكداً  أن افتتاح هذه المدرسة في شمال غزة أمر مهم  لدعم التعليم وتعزيز الصمود خاصة وأن منطقة الشمال جزء من مناطقنا الفلسطينية التي قدّمت الشهداء والجرحى والأسرى وتتصدى للعدوان.

وأكد أننا سنواصل مسيرة العلم والتعليم وأن طلبتنا سيعمرون المدارس ويواصلون مسيرة الجد والاجتهاد والتفوق  لرفع اسم فلسطين عالياً، وقدّم أبو حصيرة الشكر لكل من ساهم في بناء المدرسة كما وجه التحية للطلبة وأولياء الأمور والطواقم التعليمية.

من جهته أكد ناصر أننا بالرغم من الصعوبات التي عاشتها غزة وسنوات الحصار إلا أنه أخذنا على عاتقنا تأدية رسالتنا التنموية  لشعبنا في القطاع،  ومن أهم المجالات التي عملنا ونعمل بها  هي بناء وتوسعة المدارس، موضحاً أن العلم من أهم عناصر التنمية والرقي والحضارة.

تصوير/ إبراهيم المزيني وخالد شيخة