التعليم بغزة توضح أوجه صرف المساهمات الطلابية المدرسية

 

سامي جاد الله- أكدت وزارة التربية والتعليم العالي بغزة أن أوجه صرف المساهمات المدرسية التي تُجمع من طلبة المدارس الحكومية هي أوجه واضحة المعالم ومخصصة  لتغطية نفقات  المدارس وخدمة الطلبة والعملية التعليمية.

وقال معتصم الميناوي مدير عام العلاقات الدولية والعامة أن هذه المساهمات البسيطة نستعين بها لضمان سير العملية التعليمية في المدارس بشكل طبيعي حيث تخصص لعدة بنود  رئيسية هي: الأنشطة التعليمية، والقرطاسية والمطبوعات، والصيانة والإصلاحات الخاصة بالمدارس، والمواد واللوازم الاستهلاكية المدرسية ، والأثاث الطلابي.

وأكد الميناوي  أن هذه المساهمات لا تلبي احتياج المدارس،  فخلال العام الماضي 2016 على سبيل المثال تم جمع مليون و500 ألف شيكل ولم يكف هذا المبلغ إطلاقاً لتغطية نفقات المدارس البالغة 6 مليون شيكل.

وأوضح  أن المساهمات  المدرسية هي تعليمات مطبقة في فلسطين ودول الجوار وضمن الأنظمة التعليمية المطبقة منذ قدوم السلطة الوطنية الفلسطينية، حيث يتم تحصيلها بطرق وأساليب تربوية بعيداً عن الضغط.

ولفت إلى أن المبالغ المحصلة رمزية حيث يتم تحصيل 20 شيكل من طلبة الصفوف من الأول للرابع،  و30 شيكل من الصفين الخامس والسادس،  و50 شيكل من الصفوف السابع حتى العاشر و70 شيكل من الصفين الحادي عشر والثاني عشر.

وشدد الميناوي أنه نظراً لظروف أبناء شعبنا الصعبة في قطاع غزة فقد وضعت الوزارة لائحة يتم بموجبها إعفاء شريحة واسعة من الطلبة من دفع هذه المساهمات بشكل جزئي أو كلي.

ومن  فئات الطلبة الذين يتم إعفاؤهم بشكل جزئي هم كل طالب له أخ أو أخت علماً بأن معظم الطلبة لهم أشقاء في المدارس، كما يُعفى أبناء العمال بنسبة 50% على أن يتقدم  بكتاب من اتحاد عمال فلسطين أو وزارة العمل،  و يُعفى أبناء الموظفين في القطاع الحكومي غزة ورام الله ممن هم على رأس عملهم حيث يعفون بنسبة50% بحيث يتم تقديم إفادة بالخصوص.

وبين مدير عام العلاقات الدولية والعامة  بوزارة التعليم أن هناك شريحة من الطلبة ممن يعفون بشكل كلي وهم المستفيدون من الشؤون الاجتماعية،  وأبناء الشهداء ، وأبناء الأسرى  والطلبة الجرحى الذين عندهم إعاقة حركية بنسبة 50% فما فوق ، كما يتم إعفاء الطلبة مرضى  الثلاسيميا والهيموفيليا.