تعليم خان يونس: الطالب “سلامة”.. عزيمة تحدت أصعب الظروف وتفوق في الثانوية العامة

 

قسم العلاقات العامة_ خان يونس

بعزيمة لا تلين وإرادة المؤمن بالله والحافظ لكتابه.. تحدى الطالب المتفوق، محمود أحمد سلامة، من مدينة خان يونس، أصعب الظروف فقد مات والده وهو في الصف الأول الأساسي، وأُجريت له عمليه قلب مفتوح وهو ابن التسعة أشهر، ليعاني المرض واليتم منذ نعومة أظفاره، إلا أنه حصد المستوى الرابع مُكرر على مستوى فلسطين، في الفرع العلمي، والثاني على مستوى محافظات غزة والأول على مديرية خان يونس بمعدل “99.6%”، ليحقق حُلم التفوق الذي كانت تتمناه أسرته.

حالة من السعادة والفرحة عمت منزل المتفوق سلامة، فور إعلان تفوقه عبر شاشة التلفاز، من قبل وزارة التربية والتعليم العالي ؛ وتدفق المهنئون من الجيران والأقارب والفصائل والأطر الطلابية والمؤسسات والهيئات التدريسية على منزلهم، لتقدم التهاني والتبريكات له ولأسرته.

تميز الطالب سلامة بتفوقه منذ الصغر، فلم يتراجع عن حصوله في كل سنة على معدل “الأول على مدرسته”، ولقبه أقرانه ومعلميه بلقب جوجل لسعة ثقافته وتفوقه الباهر وسرعة اجابته لأي سؤال يطرح عليه في المنهاج خاصة، كذلك استطاع أن يكون أصغر حافظ للقرآن الكريم وهو في الصف الثالث الابتدائي، إلى أن أصبح مُحفظ للقرآن.

كما تميز المتفوق “سلامة”، باعتماده على نفسه خلال دراسته، ولم يتلق دروساً خصوصية واعتمد على ما يتلاقاه من معلميه، . ويضيف : “منذ بداية العام وضعت جدول للدراسة، وكنت ألتزم به، رغم الظروف الصعبة، خاصة أزمة الكهرباء، وأجواء الصيام في فترة تقديم الاختبارات، والأجواء الحارة جدًا، إلا أن ذلك لم يجعلني أستسلم، وأسير نحو الحُلم، الذي انتظره منذ 12عامًا”.

وثمن الطالب سلامة جهود كل من ساهم في هذا النجاح وخص بالذكر مديرية التربية والتعليم بخان يونس بإدارة د. عيد القادر أبو علي، ومدير مدرسته أ. صالح البردويل ومعلميه وأسرته التي هيأت له الظروف لأن يُحقق النجاح تلو النجاح، ويحقق حلمه في دراسة تخصص “طبيب قلب”، وهو التخصص الذي يتطلع له، وكابد كثيرًا طوال سنوات حياته الدراسية، حتى يصل له حتى يُعالج مرضى القلب.

ومن جانبه عبر د. عبد القادر أبو علي مدير التربية والتعليم بخان يونس عن فخره بهذا الطالب المتفوق الذي استطاع تحدي اليُتم والمرض، ليكون نموذجاً في الصبر والعزيمة والإرادة، متمنياً له مزيداً من التفوق وأن يحقق حلمه وحلم والدته هذه السيدة التي تستحق لقب الأم المثالية.