وزارة التعليم تعلن تشكيل “اللجنة العليا لمعادلة الشهادات غير الفلسطينية”

سامي جاد الله- أعلنت وزارة التربية والتعليم العالي تشكيل اللجنة العليا لمعادلة الشهادات غير الفلسطينية وهي لجنة تضم خبراء ومختصين من الجامعات والوزارة للنظر في الشهادات العلمية الخارجية.

وعقدت الوزارة لقاء بهذا الخصوص بمقرها بغزة جرى خلاله تسليم التكليف للجنة الجديدة وتكريم اللجنة السابقة.

وحضر اللقاء أ. كمال أبو عون رئيس قطاع التعليم والثقافة، ود. أيمن اليازوري وكيل الوزارة المساعد للتعليم العالي، ود. خليل حماد مدير عام التعليم الجامعي، وم. كمال أبو معيلق مدير عام التعليم المهني، ود. وليد مزهر مدير عام الوحدة القانونية.

وخلال اللقاء أشاد أبو عون باللجنة السابقة وعملها ، من حيث عقد الجلسات والنظر في الشهادات بشكل مهني دقيق في إطار الحفاظ على جودة مخرجات التعليم العالي.

وتمنى أبو عون للجنة الجديدة التوفيق في عملهم مؤكداً أن العمل في هذا المجال هو عمل وطني وهو أمانة لذلك يحتاج كل جهد ودقه وإخلاص في العمل.

بدوره رحب اليازوري  بفريق اللجنة القديم والجديد ، مؤكداً أننا في الوزارة نثمن جهود الجميع  فهم قامات كبيرة ولهم إسهامات مهمة في التعليم العالي.

وأوضح اليازوري أننا عملنا على تشكيل اللجنة الجديدة لنضخ دماء جديدة ، وأيضا في إطار رؤيتنا لتطوير التعليم العالي ، موضحاً أن الوزارة حريصة كل الحرص  على أن لا يتم معادلة الشهادات والحصول عليها إلا وفق الأنظمة والمعايير المهنية الدقيقة، وبين أن اللجنة ليست من مهامها البت في حجب أو منح الشهادات وإنما عملها يهدف لأبعد من ذلك وهو متابعة وتدقيق منهجي واضح وله تأثير مهم على البيئة الأكاديمية والمجتمع الفلسطيني.

من جهته أكد حماد أننا نكرم اليوم اللجنة السابقة ونعمل على تشكيل لجنة جديدة في إطار تطوير التعليم العالي ومخرجاته، موضحاً أن مهام اللجنة يتركز حول إعداد وتحديث قوائم مؤسسات التعليم العالي غير الفلسطينية، وإصدار القرارات المتعلقة بالشهادات غير الفلسطينية، والتأكد من صحة المعلومات والوثائق ومعادلة الشهادات غير الفلسطينية وفق معايير وأسس التعليم العالي الفلسطينية والنظر في المشكلات المتعلقة بمدة الإقامة في الخارج وتناظر التخصصات العلمية.

من ناحيته أكد د. عمر فروانة في كلمة له نيابة عن اللجنة  أنهم سعداء بالمشاركة في هذه اللجنة والتعاون مع الوزارة لما فيه مصلحة للتعليم العالي والبيئة التعليمية الفلسطينية.