التعليم بغزة تناقش آليات تطبيق “مشروع جاهزية المدارس للطواريء”

ناقشت وزارة التربية والتعليم العالي آليات تطبيق مشروع جاهزية المدارس لحالات الطوارئ في قطاع غزة.

جاء ذلك خلال لقاء عُقد بمقر الوزارة بغزة بحضور الدكتور زياد ثابت وكيل وزارة التعليم، واللواء ناصر مصلح مدير الدفاع المدني، والسيدة ابتسام أبو شمالة ممثلة اليونسيف، والمهندس حاتم غيث منسق لجنة الطوارئ بالوزارة، وحضور عدد من المديرين العامين ومديري التعليم ومديري المدارس المشاركة في المشروع.

ومشروع “جاهزية المدارس للطوارئ” برنامج مشترك بين التعليم والدفاع المدني واليونيسيف وبموجبه يتم تأهيل مدارس حكومة ووكالة بقطاع غزة لتكون جاهزة لجميع حالات الطوارئ وخدمة الطلبة والعملية التعليمية بشكل خاص والسكان بشكل عام.

وقال الدكتور ثابت إن الظروف في قطاع غزة ليست طبيعية بسبب الاحتلال والعدوان، ومن هذا المنطلق نجهز مدارسنا لأي طارئ ، موضحاً أننا سعداء بالتعاون مع الدفاع المدني واليونسيف الذين لهم برامج تعاون متعددة مع التعليم .

وأشار ثابت إلى أن الوزارة لديها لجنة مركزية للطوارئ وهي على تواصل تام مع مختلف  الجهات وتقوم بالعمل على شقين تجهيز مدارس وتدريب طواقم ، موضحاً أننا على استعداد تام لإنجاح مشروع جاهزية المدارس للطوارئ على أكمل وجه.

من جهتها قالت أبو شمالة إن المهام الرئيسية للمشروع هي مواجهة الحالات الطارئة سواء كانت حرب أم كوارث طبيعية ويشمل ذلك تجهيز أبنية مدرسية وكوادر فنية مدربة.

بدوره أوضح مصلح أننا ننطلق في هذا المشروع الحيوي في إطار رؤيتنا لرفع الوعي المجتمعي والتأهب للأزمات وتوفير الوقاية والسلامة لشعبنا من أي مخاطر.

وجرى خلال اللقاء استعراض ملخص للمشروع وفيديو حول المدرسة الآمنة كما جرى نقاش موسع حول التطبيق الأمثل لتجهيز المدارس للطوارئ.

IMG_0019

IMG_0021